مقابلة مع ابو لؤي والذي يعمل معلما في مدرسة السعادة وإمام في مسجد السلام حول ايجابيات المشاركة في انتخابات البلدية.  أجرى المقابلة الصحفي برجر ايكارجورد من مجلة جيليروب نو

يدعو ابو لؤي جميع المسلمين في ارهوس وسكان المنطقة الى التصويت في انتخابات البلدية القادمة  يوم 19/نوفمبر.

ويدعو القائلين بعدم جواز المشاركة في الانتخابات لكونها تتعارض مع أحكام الاسلام إلى مراجعة أنفسهم. ويضيف أنا استند في اباحة المشاركة في الانتخابات إلى فتوى علماء مجلس البحوث والإفتاء الأوروبي.

 وأعتقد أن المشاركة في الانتخابات تحقق كثيرا من  المصالح للمسلمين و تدرأ عنهم كثيرا من المفاسد.ويذكر بعض الأمثلة كقضية وضع حائل عند استحمام الطلاب  في المسابح وعدم تقديم لحم الخنزير في روضات الأطفال وغيرها  كثير حصلت بسبب مشاركتنا في التأثير في القرار السياسي وهذا التأثير يأتي من خلال المشاركة في الانتخابات. وللأسف كثير من الناس ما زالوا يعتقدون أن الانتخابات ليست مفيدة للمسلمين وللإسلام وهذا غير صحيح.

 المجلس الأوروبي لللإفتاء مرجعيتنا الدينية في أوروبا

فعلماء المجلس يعيشون الواقع الأوروربي ويعرفون مصالح المسلمين ويفتون على أساسها .

ولكننا في الوقت نفسه نحترم أراء المخالفين لرأينا بخصوص المشاركة في الانتخابات. وحتى كثير من علماء السعودية أجازوا المشاركة في الانتخابات ولكن بعضهم مازال متمسكا برأيه ولو أن هؤلاء المانعين عايشوا واقع مسلمي أوروبا لتراجعوا عن أرائهم. لكنهم يعيشون في مجتمعات اسلامية ولم يعايشوا واقع المسلمين كأقلية ولم يلامسوا مشاكلهم.

المعارضون للإنتخابات في كوبنهاجن أكثر من المعارضين لها في أرهوس وما زال هناك من ينصح بعدم المشاركة في الانتخابات في أرهوس. والجمعية الثقافية العربية المسؤولة عن مسجد السلام تدعو للمشاركة بقوة في الانتخابات.

وفي الختام نحذر المسلمين من أن عدم المشاركة في الانتخابات سيفقدهم التأثير في القرار السياسي كالتأثير بالقرارات الخاصة بسوق العمل وأماكن التدريب وغيرها….